كلمة المحرر |  عن هذه النشرة  |  اتصل بنا 

عمل المجموعات

طوني لحود

بعد وفاة السيّد غوردجييف عام 1949، استمرّت عدة مجموعات باللقاء لاستمرار العمل حسَب تعاليمه. تمّ تأسيس هذه المجموعات من قبله أو من قبل تلاميذه القدماء، الذين عملوا معه مباشرةً والذين منحهم السلطة ليرشدوا آخرين بوساطة النقل الشفهيّ لفِكَره.

في يومنا هذا، وبتجنّب غالب وسائل الإعلان والترويج، تحافظ هذه المجموعات بشكل ناجح على تعهّدها بدراسة تعاليم السيّد غوردجييف بما فيها كتاباته، الحركات، الموسيقى، عمل المجموعات الإجرائيّ، والتدريب الموجّه للفرد المقدّم شفهيًّا.

إلى جانب استمرارية عمل المجموعات بعد وفاته، نُشرت كُتبه وكُتب بعض تلاميذه. فقد شدّ الطابع العلميّ للفِكَر، المثيرة والقوية، انتباه عدد متزايد من الأفراد، وأثر في نفوسهم، بمن فيهم فلاسفة، فنانون، كتّاب، علماء نفس، وغيرهم. ورغم تأكيد السيّد غوردجييف على أهمية التدريس الشفهيّ، استعار بعض هؤلاء الأفراد فِكَره المكتوبة بدون هذا الجزء الحاسم، وأحيانًا بدون حتى تكلّف نسبها له، من أجل تأسيس وتعزيز غاياتهم الفلسفية، النفسية، أو المادية.

في وضع كهذا، سيجد الشخص الباحث عن مجموعة حقيقية، وظيفة البحث صعبة. فكثرة هؤلاء الأفراد والمنظمات، في عالم مليء بالموادّ المكتوبة عنه وعن تعاليمه الصادرة عن أشخاص لم يكن لهم علاقة به أو بتلاميذه، تجعل تمييز الحقيقيّ من الزائف والمستعار مهمة صعبة.


عودة الى الصفحة السابقة


الرئيسية | مقدمة | الحركات | الموسيقى | كتاباته | قراءات | تلاميذه | عمل المجموعات | خاص بنا

عن هذه النشرة | اتصل بنا

كافة الحقوق محفوظة ©